قراءة اليوم

11/02/2015
ssssبعد الأهداف اليابان

sss بين إذ بسبب ببعض, إعلان السبب كل ذات, إعادة الأوروبي عن شيء. الغالي تغييرات و الى. ألمانيا التجا...

❭❭ المزيد
Salam Sat Radio

أمثلة لإنجازات حوار الأديان أمثلة لحوار الأديان الذى يساهم فى فهم التقاليد الدينية العالمية

1946

المجلس البابوي للحوار بين الأديان (PCID)

التحدث والاستماع والأخذ والعطاء لتحقيق النمو المتبادل والإثراء من خلال الحوار بين الأديان

PCID هو المكتب المركزي للكنيسة الكاثوليكية لتعزيز الحوار بين الأديان وفقا لروح المجمع الفاتيكاني الثاني. ويركزعلى تحقيق الأهداف التالية:

- تعزيز الفهم المتبادل والاحترام والتعاون بين الكاثوليك وأتباع المعتقدات الدينية الأخرى

- التشجيع على دراسة الأديان

- تشجيع المكرسون لقضية الحوار بين الأديان.

تأسس عام 1970

المجلس العالمى التاسع للأديان من أجل السلام ( 2013)

منظمة متعددة الديانات تهدف إلى مشاركة رؤية السلام من خلال التفاهم المشترك

" أديان من أجل السلام"، المؤتمر عقد في فيينا في نوفمبر عام 2013، ونظمنه أكبر منظمة متعددة الأديان في العالم. كل دين ممثل فى المنظمة يحظى باحترام لأنه منعقد بإخلاص من قبل أتباع هذا الدين . ولقد تناول المؤتمر الحاجة الملحة لمقولة "مرحبا بالآخر".

1978

مؤتمر حوار الأديان من العاصمة واشنطن

النهوض بالعدالة، بناء المجتمع ورعاية التفاهم بين الثقافات والأجيال المختلفة

انشىء فى عام 1978، مؤتمر حوار الأديان من العاصمة واشنطن (IFC) يجمع أحد عشر مجتمعا دينيا تاريخيا لتعزيز الحوار والتفاهم والإحساس بالانتماء للمجتمع وللعمل المتعاون من أجل العدالة الاجتماعية والاقتصادية. ويضم أعضاء IFC حاليا : البهائية ، البوذية ، الهندوسية ، الإسلام، اليانية، اليهود، قديسي الأيام الأخيرة ، البروتستانتية، الكاثوليكية ، السيخ والطوائف الدينية الزرادشتية.

1994

الحفل البابوى لإحياء ذكرى المحرقة

لحظة حاسمة في العلاقات الكاثوليكية اليهودية

في 7 أبريل 1994، كان أول حدث رسمي أقيم في الفاتيكان مكرسا لذكرى ستة ملايين يهودي قتلوا في الحرب العالمية الثانية. ترأس الحدث كل من البابا يوحنا بولس الثاني، الحاخام إليو تواف ، الحاخام الأكبر لإيطاليا، وأوسكار لويجي سكالفارو رئيس جمهورية ايطاليا، . حضر حوالي 7500 ضيفا ، يتضمنهم عدة مئات من الناجين من المحرقة من جميع أنحاء العالم.

1999

الإعلان المشترك لعقيدة التبرير

مبادرة الوحدة: الفاتيكان والاتحاد اللوثري العالمي يتقاسم فهم مشترك

في 31 أكتوبر 1999، وقع ممثلون عن الفاتيكان والاتحاد اللوثري العالمي (LWF) اعلانا مشتركا حول عقيدة التبرير، كمبادرة للوحدة. وتنص الوثيقة على أن الكنائس تتقاسم الآن "فهم مشترك للتبرير بنعمة الله من خلال الإيمان بالمسيح".

2002

المجلس الأوروبي للقادة الدينيين

منبر أوروبي يدعو إلى اتخاذ إجراءات لتعزيز التعايش السلمي والمثمر للناس داخل وخارج الحدود

تأسس المجلس الأوؤوبى للقادة الدينيين فى أوسلو عام 2002 وهو جزء من ائتلاف أكثر شمولا يسمى أديان من أجل السلام. المجلس مبنى على الاعتقاد بأن الحوار والتعاون له قيمة في حد ذاته، وأن مجلس له دورا رائدا في تعزيز كل من التعاون والحوار داخل المنطقة الأوروبية. وتخطى المجلس الكلمات إلى الأفعال من أجل منع وتحويل التوترات الطائفية أو الدينية، والحد من تهديدات الأسلحة، وتعزيز التنمية البشرية وحماية الأرض.

2004

صانعو السلام فى القدس والأراضى المقدسة

مجموعة السلام والمصالحة فى الأراضى المقدسة معاصرة ، متعددة الأديان والثقافة

صانعو السلام فى القدس هى عبارة عن شبكة مستقلين ، بناة سلام ، متعددى الديانات ومكرسين لتشجيع التفاهم الثقافي والديني والمصالحة في القدس، المدينة ذات الأهمية التاريخية لكثير من الأديان. الهدف من صانعي السلام فى القدس هو توعية الجمهور وتقديم المساعدة لأولئك المكرسين لتنمية السلام بين الأديان

2005

مركز الملك عبدلله بن عبدالعزيز الدولى للحوار بين الأديان والثقافات (KAICIID)

إظهار الانسجام الديني كالاحترام والمصالحة، يحضره العديد من القيادات الدينية على حد سواء

تم تأسيسه من قبل المملكة العربية السعودية والنمسا واسبانيا لتمكين وتعزيز وتشجيع الحوار بين أتباع الأديان والثقافات المختلفة حول العالم ومركزه في فيينا ، المركز منظمةة مستقلة دولية وخالية من النفوذ السياسي أو الاقتصادي. يضم مجلس الإدارة ممثلين رفيعي المستوى من الديانات الرئيسية في العالم (اليهودية والمسيحية والإسلام والهندوسية والبوذية) والثقافات.

منتدى استشاري يصل عدده إلى 100 من أتباع الديانات الأخرى، والمؤسسات الثقافية والمنظمات الدولية يوفر المزيد من الموارد من منظورحوار الأديان والثقافات. مهمة المركز تسهيل الحوار بين الأديان والثقافات والتفاهم، لتعزيز التعاون واحترام التنوع والعدل والسلام

2007

حوار الامم المتحدة رفيع المستوى للتعاون بين الأديان من أجل السلام

التفاهم بين الثقافات والأديان والتعاون من أجل السلام في الأمم المتحدة

قررت الجمعية العامة أن تعقد في عام 2007 حوارا رفيع المستوى بشأن التعاون بين الأديان والثقافات من أجل تعزيز التسامح والتفاهم والاحترام العالمي للمسائل المتعلقة بحرية الدين أو المعتقد والتنوع الثقافي، وذلك بالتنسيق مع المبادرات المماثلة الأخرى في هذا المجال

2007

عالم مشترك بيننا وبينك

رسالة مفتوحة من المجتمع المسلم إلى الدين المسيحي في محاولة لإقامة حوار الأديان

فى 13 أكتوبر 2007، أرسل المسلمون رسالة حوار بين الأديان عنوانها "كلمة سواء بيننا وبينكم"، رسالة مفتوحة من قادة الدين الإسلامي لقادة الديانة المسيحية. 138 من علماء المسلمين ورجال الدين والمثقفين من مختلف البلدان في مختلف القارات اجتمعوا معا للمرة الأولى منذ أيام الرسول للإعلان عن أرضية مشتركة بين المسيحية والإسلام.

2007

مؤسسة ايليا لحوار الأديان

الاجتماع الثالث لمجلس الزعماء الدينيين في أمريتسار، الهند

في نوفمبر 2007 نظمت مؤسسة إيليا لحوار الأديان الاجتماع الثالث لمجلس الزعماء الدينيين مع التركيز على "تقاسم الحكمة: حالة الحب والغفران". أقيمت ندوات يقودها علماء الأديان بأكاديمية إيليا عن التقاليد الدينية هل يجب، أو لا يجب أن تتعلم من بعضها البعض ، والنظر في الحدود المناسبة وآليات وسبل تقاسم الحكمة.

2008

مؤتمر مدريد لحوار الأديان

الخطوة الأولى لإنشاء مجلس للأمم المتحدة بشأن الحوار بين الأديان

برعاية الملك عبد الله عاهل السعودية ونظمه محمد التركي ورابطة العالم مسلم . "مؤتمر مدريد للحوار بين الأديان" يركز على أسس وأهمية الحوار وأهمية التعاون السلمي. حضره ما يقرب من 200 مندوبا يمثلون المسيحية واليهودية، السنة والشيعة والبوذية والهندوسية، والتقاليد الدينية الأخرى . من بين المشاركين أيضا الأكاديميين وصناع القرار. الإعلان الصادر في نهاية المؤتمر دعا إلى بذل جهد موحد لمكافحة الإرهاب وتجديد الجهود الدينية للتصدي للفساد والمشاكل الاجتماعية. كما تضمنت دعوة إلى تجنب الإساءة إلى الأديان والرموز الدينية.

2008

الإجتماع الأول لمنتدى الكاثوليك – الإسلام

البابا بنديكت السادس عشر يلتقي علماء المسلمين والقيادات الدينية

من 4 إلى 6 نوفمبر 2008، تم عقد قمة غير مسبوقة لمدة ثلاثة أيام بين المسلمين والكاثوليك في الفاتيكان مع قادة الديانتين وهم يأملون في تحقيق فهم أعمق بين أكبر ديانتين العالم. ويتضمن الاجتماع السنوي أكثر من 50 مشاركا ومنظمة كورشة عمل مغلقة معظمها بين العلماء.

2009

حوار الأديان العالمى والتناغم (WRDS)

مدينة هندية تقوم بدور المضيف لقداسة الدالاي لاما في مؤتمر حول التعاون بين الأديان لمكافحة الصراع

في يناير 2009، في ماهوفا في حي بهافناغار في ولاية جوجارات، الدالاى لاما ال14، افتتح تنزينج جياتسو مؤتمر"حوار الأديان العالمى والتناغم" المؤتمر الذي عقده الداعية الهندوسي الشهير مورارى بابو من 6 إلى 11 يناير 2009. ووفقا لمورارى بابو، استطلع المؤتمر السبل والوسائل للتعامل مع الخلاف بين الديانات الكبرى والتعزيز المستمر للعلاقات بين الأديان وشدد على أهمية السلام بين الأديان والثقافات.

تأسس عام 2009

مؤتمر حوار الأديان التاسع فى الدوحة - قطر

ينشر ثقافة الحوار والتعايش السلمي بين الإنسانية وقبول الآخر

من 24 إلى 26 أكتوبر، عقد المؤتمر الدولي التاسع للحوار بين الأديان في الدوحة مع التركيز على "وسائل التواصل الاجتماعى والحوار بين الأديان، نهج جديد". وقد تم تنظيم المؤتمر من قبل مركز حوار الأديان في الدوحة بالتعاون مع وزارة الخارجية وجامعة قطر. افتتح المؤتمر السيد حسن الغانم الذي شارك فيه 240 من رجال الدين والعلماء والسياسيين ومستخدمي التكنولوجيا ذو الخبرة والمسيحيين واليهود والمسلمين.

من الأرثوذكس شارك النائب البطريركي في قطر الأرشمندريت ف. مكاريوس بطريرك القدس والشماس ديمتريوس سافونوف من بطريركية موسكو.

2010

مؤتمر الحوار بين الأديان

مناقشة مهام وحقوق ومسؤوليات الهيئات الدينية في مجتمع غالبا ما ينظر إلى الدين باعتباره تجسيدا للأصولية

ناقش شباب اليهود، المسلمين والمسيحيين المهنيين المشاريع وسبل التعاون بين المنظمات الدينية في مؤتمر الحوار بين الأديان المنعقد في اشبيلية في عام 2010. المؤتمر هدف إلى تطوير أفضل الممارسات في مجال الحوار بين الأديان. يهود ومسيحيين ومسلمين تتراوح أعمارهم من 26 إلى 40 سنة استخدموا المؤتمر كأداة لتحسين وتطوير أطر العمل لرصد ومنع معاداة السامية والعنصرية وكراهية الإسلام وكراهية الأجانب وغيرها من أشكال التعصب.

2013

المؤتمر الدولى الخامس حول الشباب وحوار الأديان

خلق نموذج للحوار والتعايش السلمي من أجل التغلب على سوء الفهم والقوالب النمطية في المجتمع

المؤتمر الدولي الذي عقد في أبريل عام 2013، جمع أفراد المجتمع، بما في ذلك ممثلين عن منظمات المجتمع المدني والجماعات الدينية داخل نيجيريا وعالميا لتعزيز الاحترام المتبادل بين الجماعات العرقية والدينية المختلفة. وعلاوة على ذلك، لدعم المجتمع المدني والأفراد الذين يسعون إلى نهج غير عنيف للسعي نحو مستقبل مشترك.

منذ تأسيسه في أكتوبر من عام 2009، قدم وساند "المؤتمر الدولي السنوي حول الشباب وحوار الأديان" المبادرات التي تعمل على توسيع التصورات المشتركة بين الأفراد من مختلف الأديان والثقافات والأجناس والأعراق.